الأحد، 27 يونيو 2021

IraqiAF-SU-24MK



The Iraqi Air Force History






Iraqi Air Force - Iq. AF




الحصول على طائرات السوخوي-24

SU-24 MK

بعد ان تم أنتقاء الطيارين المرشحين لقيادة الطائرات الجديدة من أسراب السوخوي-22 و أرسالهم الى الأتحاد السوفيتي السابق  مع مجموعة من مهندسي و فنيي الطائرات للتدريب على الطائرات هناك و بعد أكمال تدريبهم و جاهزيتهم بدأت تصل الى العراق الدفعات الأولى من طائرة السوخوي-24 SU-24 MK حيث نقلت الطائرات الى العراق  بواسطة طائرات الشحن الثقيلة السوفيتية أنتونوف An-22  في شهر حزيران من عام 1988،  وبدأ تجميع أولى الطائرات في قاعدة البكر الجوية وتم ألطيران التجريبي لأول طائرة منها بواسطه الطيار الروسي يفجيني روداكاس والملاح سيرجي جروينكو. و توالت دفعات الطائرات حتى أصبح عددها 30 طائرة منها تم توزيعها بين السرب الثامن و السرب 121 الي أنشأ خصيصا لهذا النوع من الطائرات. حملت الطائرات التسجيل من 24624 لغاية 24653. و قد قضى الوقت المتبقي من عام 1988 في تدريب الطيارين و الأطقم الأرضية و أستكمال أندماج الطائرات و أنظمتها المختلفة مع الموقف العملياتي للقوة الجوية العراقية. و بالتالي لم تشارك في الحرب العراقية - الايرانية. نفذ السربان تمارين تعبوية تشمل خطط مهاجمة أهداف أستراتيجية لعدو لمسافات بعيدة بالتقرب الواطئ و أختراق دفاعات العدو الجوية في عامي 1989 و 1990 و شاركت في الأستعراض العسكري الكبير عام 1990. منذ أستلام العراق للطائرات و أستكمالها بدأت اسرائيل بوضع ترقب و مراقبة لهذه الطائرات و أنتشارها و أسلوب أستخدامها.

تم تدمير 5 طائرات منها أثناء قصف الملاجئ أثناء العدوان على العراق عام ١٩٩١أو أثناء نقل الطائرات الى أيران حيث تم أيداع ٢٤ طائرة لدى أيران سقطت اثنان منها اثناء محاولة الهبوط أي ان العدد الكلي لطائرات السوخوي- 24 الموجودة في ايران هو ٢٢ طائرة.

وبقيت واحدة في العراق وكانت عاطلة و أعيد تصليحها و صيانتها بعد العدوان و شاركت في العرض العسكري عام 1999 وتم تدميرها من قبل اللصوص أثناء الأحتلال عام 2003.


Sukhoi Su-24 (حسب الناتو: Fencer) هي طائرة هجومية أسرع من الصوت ، لجميع الأحوال الجوية تم تطويرها في الاتحاد السوفيتي السابق.  الطائرة تمتاز بالهندسة المتغيرة -أجنحة متحركة- variable-sweep wing ومحركين وترتيب جلوس الطاقم المكون من شخصين جنبًا إلى جنب. كانت أول طائرة من طائرات الاتحاد السوفياتي تحمل نظام ملاحة / هجوم رقمي متكامل integrated digital navigation/attack system . لا تزال في الخدمة مع القوات الجوية الروسية والقوات الجوية السورية والقوات الجوية الأوكرانية والقوات الجوية الأذربيجانية والقوات الجوية المختلفة التي تم تصديرها إليها.

الخصائص العامة لطائرة السوخوي-24

الطاقم: 2 (طيار ومشغل أنظمة أسلحة)
الطول: 22.53 م 
باع الجناح: 17.64 م انتشار الأجنحة
الأجنحة منطوية: 10.37 م 
الارتفاع: 6.19 م 
مساحة الجناح: 55.2 م 2
الوزن الفارغ: 22300 كغم (49163 رطلاً)
الوزن الإجمالي: 38.040 كغم (83.864 رطلاً)
أقصى وزن للإقلاع: 43755 كغم (96463 رطلاً)
سعة الوقود: 11100 كغم (24471 رطلاً)
المحرك: محركان نفاثان Lyulka AL-21F-3A ، 75 كيلو نيوتن (17000 رطل) دفع جاف ، 109.8 كيلو نيوتن (24700 رطل) مع الحارق الخلفي.

الأداء:

السرعة القصوى: 1654 كم / ساعة (1028 ميل في الساعة ، 893 عقدة) / ماك 1.6 على علو شاهق
1،315 كم / ساعة (817 ميل في الساعة ، 710 عقدة) / ماك 1.06 عند مستوى سطح البحر
نطاق القتال/ نصف القطر: 615 كم (382 ميل ) مهمة هجوم منخفضة مع 3000 كغم (6614 رطل) من الذخائر والخزانات الخارجية
المدى : 2775 كم (1724 ميل)
سقف الأرتفاع: 11000 م (36000 قدم)
حدود g: +6
معدل الصعود: 150 م / ث (30000 قدم / دقيقة)
تحميل الجناح: 651 كغم / م 2 (133 رطل / قدم مربع)
الدفع / الوزن: 0.6
التسليح:
الرشاش : 1 × داخلي 23 ملم Gryazev-Shipunov GSh-6-23M مدفع دوار مع 500 طلقة
نقاط  تعليق صلبة: 9 نقاط صلبة بسعة تصل إلى 8000 كغم (17635 رطلاً) ، مع أحكام لحمل مجموعات من:
الصواريخ:
S-5
S-8
S-13
S-24B
S-25-OFM / LD
الصواريخ:
صواريخ جو - جو:
4 × R-60MK
4 × R-73E
صواريخ جو - أرض:
4 × Kh-23M
4 × Kh-25ML
Kh-59ME
Kh-29L / T / D
الصواريخ المضادة للسفن: Kh-31 A
صواريخ مضادة للإشعاع:
2 × Kh-28
2 × Kh-58E
Kh-25MP
2 × Kh-31P
Kh-27PS
القنابل:
قنبلة موجهة بالتلفزيون KAB-500KR
قنبلة موجهة بالليزر KAB-500L
قنبلة موجهة KAB-500OD
قنبلة موجهة بالأقمار الصناعية من طراز KAB-500S-E
قنبلة موجهة بالتلفزيون KAB-1500KR
قنبلة موجهة بالليزر KAB-1500L
قنبلة ODAB-500PM
قنبلة عنقودية RBK-250
قنبلة عنقودية RBK-500
2 × BETAB-500 قنبلة
إلكترونيات الطيران : نظام الاستهداف SVP-24 

                           




الأربعاء، 26 مايو 2021

Iraqi Hawker Hunter

 




Iraqi Air Force History



Iraqi Air Force - Iq. AF


  من طائرات القوة الجوية العراقية 


المقاتلة هوكرهنتر Hawker Hunter



تعد المقاتلة الهوكرهنتر واحدة من أشهر طائرات القوة الجوية العراقية وربما أطولها خدمة في القوة الجوية نحو من ربع قرن امتازت هذه الطائرة بخدمتها الطويلة في القوة الجوية العراقية حيث امتدت الى بداية ثمانينات القرن الماضي وشاركت على الاقل في ثلاث انقلابات عسكرية وثلاثة حروب هي حرب عام 1967 و1973 بين العرب وإسرائيل والحرب العراقية الايرانية عام 1980، بالإضافة الى الحركات العسكرية في الشمال. كذلك كانت واحدة من الطائرات الاكثر عددا" في القوة الجوية العراقية في الستينات من القرن الماضي وشاهد على أحداث كثيرة وجسيمة في تاريخ العراق المعاصر وكذلك المنطقة العربية أيضا.  فقد عاصرت كل أنواع الحكم بالعراق وحملت ثلاث أعلام مختلفة للدولة العراقية، لكن شعار القوة الجوية العراقية المثلث التاريخي ظل يطرزها دائما. فبعد أنشاء حلف بغداد عام 1955 والذي تكون من العراق وتركيا وإيران والباكستان وبريطانيا العظمى (كما كانت تسمى وقتها). سعت الولايات المتحدة الى أعادة تسليح الجيش العراقي ومده بأسلحة حديثة وعلى هذا الأساس دفعت الى تمويل صفقة طائرات للعراق، حيث تم الاتفاق بين الحكومتين العراقية والبريطانية على قيام الاخيرة بتزويد القوة الجوية العراقية بطائرات الهنتر Hawker Hunter ومن الطائرات العاملة في القوة الجوية الملكية البريطانية وقامت الولايات المتحدة الامريكية بتمويل عملية الشراء. وبالفعل فقد تسلم العراق الدفعة الاولى من آصل 15 طائرة مقاتلة في نيسان / أبريل عام 1957 ومن النموذج F Mk 6 والواقع ان العراق تعاقد على شراء 16 طائرة لكن إحدى الطائرات تحطمت أثناء التدريب في بريطانيا وقتل قائد الطائرة المتدرب العراقي (الطائرة المرقمة 399 بينما كان يقودها الملازم أول غريب محمود، في 20 نوفمبر 1956. قفز الطيار بأمان لكنه هبط في الماء البارد وتوفي بسبب انخفاض حرارة الجسم). وبعد تكامل وصول هذه الطائرات أعيد النظر في تسليح السربين الخامس والسادس، حيث سلمت الهنتر إلى السرب السادس فيما نقلت طائرات السرب من نوع فنوم الى السرب الخامس. وبذلك تمكن العراق من الحصول على أول طائرة مقاتلة من الجيل الاول الطائرة الهوكر هنتر F Mk 6  Hawker Hunter .  

في عام 1963 شاركت بأنقلاب شباط وقصفت طائرات هنتر أقلعت من قاعدة الحبانية قاعدة الرشيد الجوية ودمرت على الأرض عدد من مقاتلات ميغ-19 المخصصة لحماية بغداد من السرب التاسع وثم قصفت وزارة الدفاع وتمكنت وسائل الدفاع عن الوزارة من أسقاط أحداها وساهمت هذه الحملة الجوية بتغيير موازين القوة في هذه المواجهة. ومرة أخرى تشارك الهنتر في أحداث تشرين 1963 بتغيير الموقف العسكري لصالح طرف على اخر.

في عام 1963 أتجه العراق مرة أخرى نحو المورد الاول لطائرات قوته الجوية الا وهي بريطانيا بعد تردي العلاقات مع الاتحاد السوفيتي السابق بعد الاحداث التي مرت في البلد في شباط من نفس العام. حيث تعاقد للحصول على 24 طائرة هنتر مقاتلة هجوم أرضي من طراز FGA-59 وهي مكافئة للطراز F-6 ومن الطائرات المستعملة من القوة الجوية الملكية البريطانية. ثم جرى تعديلها للطراز FGA-9

وبين عامي 1965/ 1966 عاد العراق وأوصى على 18 مقاتلة هنتر من طائرات سلاحي الجو الهولندي والبلجيكي ومن أنتاج مصانع فوكر ومن الطراز FGA-59A وبعد أجراء الصيانة والادامة اللازمة عليها. كذلك أوصى العراق على الحصول على 5 طائرات مزدوجة المقعد للتدريب المتقدم من طراز T-66 والتي عرفت بالطراز  T-59، بالإضافة الى 4 طائرات استطلاع من طراز FR-10 والتي عرفت بالطراز FR-59B.  وبذلك يكون مجموع طائرات الهنتر نحو من 57 مقاتلة هجوم أرضي بالإضافة الى 9 طائرات تدريب واستطلاع جوي ظلت في الخدمة حتى بداية ثمانينات القرن الماضي.

و هكذا أستمرت بالخدمة و بتنفيذ عمليات تدريب و عمليات مسلحة مختلفة في شمال العراق في الفترة اللاحقة و سجلت هذه الطائرات في حرب الأيام الستة 1967 قيامها بقصف العمق الإسرائيلي و مهاجمة قاعدة كفر سركين حيث تم تدمير عدد من طائرات النقل العسكري الاسرائيلية الجاثمة في المطار و كذلك التصدي لطائرات العدو المغيرة على قاعدة H3  ، حث تمكن الطيار الباكستاني وقتها سيف الدين الأعظم من أسقاط طائرتين اسرائيليتين في المواجهة بطائرته الهنتر العراقية .

 ولعل أبرز مشاركة لهذه الطائرات في حرب اكتوبر 1973 على الجبهة المصرية حيث تم نقل 20 طائرة هنتر الى مصر وأطلق على التشكيل السرب 66 لينطلق في يوم 6 اكتوبر مع موجات الطائرات المصرية في دك أهداف العدو شرق القناة ويساهم بالحملة الجوية هناك حيث خسر السرب 8 طائرات (معظمها سقطت بواسطة وسائل الدفاع الصديقة على ما يبدو) وعددا من الشهداء والأسرى.  ومره اخرى تشارك طائرات الهنتر في اخر المطاف في الرد العراقي الشامل يوم 22 أيلول/سبتمبر 1980 وتنفذ عددا من الواجبات في العمق الإيراني. وتظل في الخدمة كطائرة ضمن جناح القتال الجوي وحتى أذون تقاعدها من القوة الجوية العراقية بعد كل هذا السفر المطرز بالمجد. ولعل من نافلة القول ان واحد من أبرز طياريها الكابتن عادل سليمان. من الأسراب المعروفة و التي عملت بطائرات الهنتر في القوة الجوية العراقية السرب السادس و السرب ال 29.

  تحية لكل من عمل على هذه الطائرات من صقور ومهندسين وفنيين وكل الأطقم الأرضية والساندة والله يرحم كل الشهداء ويطيل بعمر الأحياء منهم كشاهد على هذا المجد.


مواصفات طائرة الهنتر  Hawker Hunter

مقاتلة قاذفة و طائرة هجوم أرضي نفاثة  بمقعد واحد و بسرعة دون الصوتية. 

الطول: 13.98 متر.

عرض الأجنحة: 10.26 متر.

الأرتفاع: 4.01 متر.

الوزن فارغة: 6406 كيلوغرام.

الوزن عند الأقلاع بأقصى حمولة : 11158 كيلوغرام.

القوة الدافعة: محرك تربونفاث واحد نوع Rolls-Royce Avon 207، بقوة دفع قدرها 4601 كغ أو 45.13 كيلونيوتن (10145 رطل). بدون حارق خلفي.

التجهيز الألكتروني: رادار تحديد المدى نوع Ekco ARI 5820 .

السرعة القصوى: 1003 كيلومتر/ساعة على أرتفاع 11000 متر. السرعة القصوى على أرتفاع مستوى البحر 1151 كيلومتر/ساعة. السرعة القصوى بالماك -سرعة الصوت- 0.94 ماك.

سرعة التسلق : 87 متر/ثانية.

المدى القتالي: 620 كيلومتر.

سقف الأرتفاع : 15000 متر.

التسليح: 4 مدافع رشاشة نوع ADEN ، قطر 30 مم مع 150 أطلاقة. الحمولة الحربية لغاية 3400 كيلوغرام من الصواريخ الغير موجهه 80 مم، 32 صاروخ أو قنابل سقوط حر في أربعة نقاط تعليق تحت الأجنحة. يمكنها ان تحمل صواريخ جو- جو نوع سايدوندر AIM-9 Sidewinder  (الطائرات العراقية لم تكن مجهزة بهذه الصواريخ).

خزانات الوقود الأضافية : 2 خزان أضافي سعة 870 لتر.