الخميس، 16 أبريل، 2009

القوة الجوية العراقية عشية حركات مايس 1941




The Iraqi Air Force History



Royal Iraqi Air Force - R. Irq. A F

 



مدرسة الطيران

وفي عام 1932 تم تأسيس مدرسة الطيران وذلك لتعليم الطيران ورفد القوة الجوية الفتية بالطيارين ، ومدة الدراسة فيها سنة واحدة ، وزودت بطائرات ( بس موث ) و ( تايغر موث ) ، وعين النقيب الطيار موسى علي آمرا لها .






 


الموصل قاعدة السرب ألأول
 

كانت قاعدة السرب ألأول معسكر الهنيدي – الرشيد – غير انه نقل إلى الموصل في عام عام 1937، بعد إن تم تسليم مطارها إلى الحكومة العراقية في 6 / 2 / 1937 وسط احتفال بهيج وانزل العلم البريطاني ، ورفعت الراية العراقية الخفاقة ، وأصبح مطار الموصل القاعدة الدائمة لهذا السرب ، والذي كان مسلحا بطائرات ( الاوداكس ) – النسر .














 
القوة الجوية العراقية والحرب العالمية الثانية

ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939 كان للقوة الجوية العراقية سبعة أسراب عاملة . وأصبح الحصول على الطائرات وأدواتها الاحتياطية امرأ متعذرا ، فالدول المنتجة للطائرات هي الدول المتحاربة ذاتها وأصبح إنتاجها مخصص لدعم المجهود الحربي لها. كذلك أدت متطلبات الحرب إلى تطور سريع في صناعة الطائرات وابتكار أنواع جديدة . هذا التطور أدى إلى ازدياد الصعوبات في الحصول على المواد الاحتياطية لإدامة الطائرات القديمة لدى الدول المنتجة التي بدأت تنتج أنواعا متطورة من الطائرات. وهكذا أصبحت المحافظة على ما لدى القوة الجوية العراقية آمرا حيويا. فعمدت القوة الجوية إلى تقليص ساعات الطيران بحيث حددت ساعتي طيران لكل طيار شهريا. وقد أدى هذا التحديد إلى ضعف كفاءة التدريب كثيرا.
وعشية حركات مايس عام 1941 كان لدى القوة الجوية الملكية العراقية نحو 127 طيارا و 116 طائرة مختلفة منها 57 طائرة عاملة و 19 طائرة في الاحتياط.







ليست هناك تعليقات: